محــب حــبيب

منتدي للحوار الديني - للهوايات الفنية - للكمبيوتر
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قراءة القطمارسقراءة القطمارس  سير القديسينسير القديسين  كتاب التسبحة كتاب التسبحة  قراءات السواعيقراءات السواعي  

شاطر | 
 

 السلام عليكم ما لها وما عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب حبيب

avatar

عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 23/05/2011
العمر : 37
الموقع : الرب توري وخلاصي

مُساهمةموضوع: السلام عليكم ما لها وما عليها    الخميس أكتوبر 06, 2011 4:23 pm

السلام والنعمة للجميع أما بعد

تحية الإسلام وتحية أهل الجنة هي ( السلام عليكم ) ويراها الجميع من المسلمون أنها التحية الأكثر تفضيل من قبل القائل والمستمع للتحية . ولكن . ماذا لو أخضعناها تحت بحث الفكر والعقل .

السلام : ( هو صفة معروفة ) والجميع يحب أن يعيش في سلام . فهذه ليس فيها شيء .
ولكن لي تسأئل هنا .
هل السلام هدية محبة نقدمها للقبول من الطرف الأخر . أم أنه واجب نفرضه علي الطرف الأخر .
الكل سيقول أن السلام هدية للطرف الأخر وليس هو واجب نفرضه علي الأخر .

ولكن هذه التحية جعلت ( السلام ) ليس هدية فلم نقول ( السلام لكم ) ولكن جعلته واجب يفرض علي الأخر . حيث نقول فيها ( السلام عليكم ) .
وهذا المفهوم جاء من ( عليكم ) .
حيث أن الهدية ( تقدم لـــ ) ولكن الواجب ( يفرض عليــ )
ومن هنا فإن هذا السلام لم يعد سلام . حيث أن السلام المفروض . يخرج السلام من معناها
لأن السلام يقدم كهدية للقبول من الطرف الأخر أو الرفض . وهذا ما عناه المسيح له كل المجد
حيث قال بفمه الطاهر ( وأي مدينة دخلتموها أو بيت دخلتموه فقولوا سلام لهذا البيت .
فإن كان هناك إبن السلام حل سلامكم عليه . وإلا فليرجع سلامكم إليكم ، وكل مدينة لا تقبلكم ( أي لا تقبل السلام ) فإخرجوا منها وأنفضوا غبار أرجلكم وقولوا لها حتى الغبار الذي علق بنا من مدينتكم نتركه لكم . الحق أقول لكم أن لسدوم وعمورة يوم الدين حالة أكثر إحتمالاً مما لتلك المدينة ) .
لكن القول ( عليكم ) جعلت السلام مفروض . وهنا تحول معني السلام ليصبح الإستسلام .
ويصبح منطقياً ومصوغاً . أن تكون تحية الإسلام هكذا
( الإستسلام عليكم ) وهذا وضع مقبول لأن الإستسلام هو ما يمكن أن يكون واجب ويمكن أن يفرض .ولكن السلام يهدي ويقبل من الطرف الأخر .
وهذه واحدة .
ثم ماذا عن ( عليكم )
وعليكم مكونه من مقطعين ( علي - كم )
وعلي وضحنا كيف أثرت في المعني وجعلت السلام يتحول ( لإستسلام ) والفرق بينهما كبير
حيث أن السلام هو التعايش مع الأخر في خير وآمان دون حرب .
ولكن طلب الإستسلام من الطرف الأخر يثير حفيظته ليحاربك . وعليه تتحول التحية إلي تهديد .
وهذا مقبول أكثر في الإسلام حيث كلنا يعرف الرسالة التي كان يرسلها الرسول حيث يقول فيها
من محمد بن عبدالله إلي الملك .فلان .... أسلم تسلم ( يعني فرض ) أو فلتدفع الجزية ( ثمن الفرض الذي رفعه عنه ) . أو هي الحرب ( ثمن للسلام إن أراد أن يتخلص من المسلمون ويعيش في سلام ).
إذا تحية الإسلام ( الإستسلام عليكم ) لهي مهيجة للسخط وناذرة بالحرب . أي تأتي بفعل الشيطان
الذي كان من البدء قتالاً للناس . أمين
( كم ) هي الملكية للجمع المخاطب .
وهي تفيد أن الكلمة التي قبلها ( علي ) هي مفروضه عليكم .
وهنا يحدد المسلم القائل عبارة السلام ( الإستسلام عليكم ) . أن الواجب علي الأخر
أن يستسلم له . ولكنه لم يحدد وماذا عنه هو . فلم يذكر في تحيته هذه وماذا عن موقفه هو .
من الأخر إذا ( سالمه - إستسلم له ) . وطبعاً واضح أنه في حال طلب المسلم من الأخر أن يبادئه بالسلام - الإستسلام - فهذا يعني أنه لن يكون موقفه منه السلام فهو يتكلم من فوق .
حيث ينذره ويفرض عليه أي يحكم عليه ويحكمه . وهو يتكلم معه لأول مرة . يالا هذه السماحة من الإسلام التي تتجلي في تحيتهم الرقيقة .
الويل ثم الويل لمن يقابل هذه السماحة بغير الخنوع حيث يقول لهم رسول الإسلام

هذه هي تحية الإسلام التي تملؤها الكبرياء . الذي يكرهه الله نفسه ويقاومه .
فمن للإسلام إذا كان الله يقاومه . هل من أحد يقاوم الله وينجح . هل ممكن .
نحن نقول أن كان الله معنا فمن علينا . فماذا عنكم .
هل تقولون أن كان الله معكم فنحن عليكم .

أترككم سادتي في ملء المحبة والحياة الروحية النشطة فأن الروح نشيط .

محب حبيب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السلام عليكم ما لها وما عليها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محــب حــبيب :: الحوار الديني المتحضر :: اسئلة حول الدين الإسلامي-
انتقل الى: